إعتداء أمن السفارة الليبية على محرر اليوم السابع

ومازال مسلسل الإنتهاكات مستمرا

يدين مركز دعم لتقنية المعلومات الاعتداءات التى تعرض لها الصحفى “عمرو حسن”، محرر “جريدة اليوم السابع”؛ على إثر تعرضه للضرب أمام مقر السفارة الليبية و احتجازه فى قسم شرطة الجزيره.

 كان أمن السفارة الليبية بالقاهرة  قد إعتدى على الصحفى أثناء قيامه بعمل تقرير عن سماسرة السفر إلى ليبيا بحسب ما ذكره موقع جريدة “اليوم السابع”. وتم حجزه داخل السفارة والإعتداءعليه  بالضرب المبرح وظل هذا الوضع لمدة نصف ساعة وتحول داخل السفارة إلى مظاهرة هدفها الفتك بالمحرر. وتم تسليمه لنقطة شرطة الجزيرة، بعد اتهام السفارة الليبية له بأنه التقط عددا من الصور للسفارة  وتم إحتجازه ووضعه فى “غرفة التحفظ” وسحب تليفونه المحمول  دون تحقيق.

إن الإنتهاكات المستمرة لحرية الصحافة وعدم التحقيق فى معظم وقائع الإنتهاكات التى تقع على الصحفيين تعد مؤشرا على عدم إحترام حرية الصحافة ويساعد ذلك على مزيد من الإنتهاكات.

 ومركز دعم إذ يدين مثل هذه الأحداث والممارسات ويؤكد على تضامنه الكامل مع حرية الصحافة والصحفيين، يؤكد أيضا على ضرورة التحقيق فى مثل هذه الوقائع حتى  لا تتكرر مثل هذه الإنتهاكات بحق الإعلاميين.

مركز دعم لتقنية المعلومات

Tweet about this on TwitterShare on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Share on Tumblr0Email this to someone