دوّن من أجل #تقصي_الحقائق

في الفترات الإنتقالية أو فترات عدم الإستقرار السياسي في الدّول التي تمّر بحراك إجتماعي وسياسي كبير،غالباً ما تحدث إنتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، وإساءة استغلال للنفوذ والسلطة ،وفساد مالي وسياسي، ويعتبر من الحقوق الأساسية للمواطنين على حكوماتهم في هذه الفترة ، الكشف عن حقيقة ما حدث في أوقات عدم الإستقرار، الكشف عن الظروف والملابسات والنتائج،وتقديم توصيات بشأن تطهير المؤسسات أو إصلاحها أو تقديم الفاعلين للمحاكمة، كخطوة أولى في إرساء قواعد مصالحة مجتمعية حقيقية.

“لجان تقصّي الحقائق” هي أحد أهّم آليات كشف الحقيقة وتحقيق الشفافية، فهي تعمل على رصد الإنتهاكات والتحقيق في تفاصيلها وإعلان ماتوصّلت إليه على الرأي العام، فضلاً عن محاسبة المسئولين وتقديم خطط وتوصيات لمنع تكرار هذه التجاوزات، متضمنة بالأساس القصاص العادل للضحايا وجبر الأضرار التي لحقت بهم وتعويضهم أو ذويهم وتحقيق المصالحة الوطنية الفعلية.

يأتي يوم التدوين الذي ينظمه برنامج “الشفافيّة والمساءلة” بمركز دعم لتقنية المعلومات، يوم الخميس القادم 12 يونيو، لإلقاء الضوء علي عمل لجان تقصي الحقائق في مصر بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011،  مع بعض التجارب الدوليّة الهامة، وعن الحق في الوصول إلى المعلومات والحقائق في تقارير هذه اللجان وعرضها على الرأي العام والجمهور، وتأكيداً على حق الناس في معرفة الفاعلين الحقيقين ومحاسبتهم – ولو أدبياً – على ما اقترفوه من فساد أو تجاوز.
تابع صفحتنا على فيسبوك وتويتر..ودوّن معنا برأيك وما تراه الأفضل لعمل لجان كشف الحقيقة، على وسم #تقصي_الحقائق

لمتابعة الفاعلية اضغط هنا

Tweet about this on TwitterShare on Facebook0Share on Google+0Share on LinkedIn0Share on Tumblr0Email this to someone